تاريخ النشر : 2015-02-03م

يهودية دولة الاحتلال ومخاطرها على الحقوق الفلسطينية

يهودية دولة الاحتلال ومخاطرها على الحقوق الفلسطينية
03 فبراير1155 مشاهدة

"يهودية الدولة" ليست فكرة جديدة في تاريخ دولة "إسرائيل"، وقادتها، ومنظريها، فهي فكرة رافقت البدايات الأولى للعمل على إقامة الدولة قبل أكثر من مائة عام، حيث كان يدرك قادة الحركة الصهيونية آنذاك أن إقامة الدولة يحتاج إلى حاضنة أيديولوجية تسهم في استقطاب اليهود من كافة إنحاء العالم إلى أرض "إسرائيل"، وتعبئة الشعب اليهودي للاتفاق حولها.

إن رغبة زعماء الحركة الصهيونية والمنظمات اليهودية التي مهدت لإقامة دولة الاحتلال في فلسطين على وجه التحديد دون غيرها كوطن لتجميع اليهود فيها، دفعهم للبحث عن وعاء فكري، وسياسي، وديني، لتجميع وتوحيد اليهود فيها من كافة أنحاء العالم ، بغرض حمايتها، والحفاظ على استقلاليتها، ووحدة شعبها، وخصوصيته.

لذا ظل البحث عن هوية الدولة، ونقاءها من الأغراب "العرب"، ووضع محددات تضمن قدرتها في البقاء كحاضنة لليهود، الشغل الشاغل لقادة "إسرائيل" قديما وحديثا، بغرض حماية الدولة من التفكك، وتأمينها كجاذبة لليهود من كافة أنحاء العالم وحمايتهم والدفاع عنهم، وتلبية التطلعات الدينية والتاريخية لليهود للعودة إلى ما يطلقون عليه "أرض الميعاد"، وحرمان الفلسطينيين من العودة إلى أرض "إسرائيل" باعتبارهم أغراب، ويسعون إلى تدميرها.

ولم يبالي قادة "دولة الاحتلال"، ولا الحركة الصهيونية، ولا المنظمات والجماعات اليهودية بأن فكرة يهودية الدولة لا تنسجم مع القانون الدولي، ولا مع مفهوم الدولة الحديثة، ولا مع الطابع الديمقراطي للدولة. كما لم يبالوا  بكونها فكرة انعزالية، عنصرية، دينية متطرفة، لن تساوي بين مواطنيها، وستمارس الاستبداد السياسي والتطرف بحقهم.

في ظل هذه الخلفية والتراكم التاريخي والسياسي عاد قادة دولة "الاحتلال" اليوم لطرح مشروع "يهودية الدولة" من جديد على واجهة الحياة السياسية رغم أن هذا المشروع يتناقض تماما مع مفاهيم القانون الدولي وحقوق الإنسان.

نحن في "مركز حماية لحقوق الإنسان" قمنا بمناقشة هذا المشروع الإسرائيلي وتأثيره على الفلسطينيين، وحقوقهم في ورشة عمل بعنوان " يهودية دولة الاحتلال ومخاطرها على الحقوق الفلسطينية" وذلك بهدف تسليط الضوء على مدلولات المطالبة الإسرائيلية بيهودية الدولة، والتعرف على موقف القانون والمجتمع الدولي منها، وتبعاته السياسية والقانونية، وتداعياته على الحقوق والقضية الفلسطينية.

كما نسعى من خلال هذه الورشة إلى تقديم عرض تاريخي لفكرة يهودية الدولة، ودوافعها، وموقف القانون الدولي منها، وتأثيراتها القانونية، خصوصا التأثيرات المترتبة على حقوق الفلسطينيين والصراع مع الاحتلال، وذلك من خلال ورقتي عمل:

الأولى بعنوان: "يهودية الدولة نظرة ومفاهيم" أعدها د. هاني البسوس أستاذ العلوم السياسية المشارك بالجامعة الإسلامية في بغزة  ، والثانية بعنوان "يهودية دولة الاحتلال والقانون الدولي" أعدها د. عبد الرحمن أبو النصر أستاذ القانون الدولي بجامعة الأزهر بغزة.

حمل الملف المرفق