تاريخ النشر : 2021-07-06م

"حماية" يطالب بتشكيل لجنة تحقيق في ظروف وملابسات وفاة موقوف في مركز إصلاح وتأهيل الوسطى

06 يوليو351 مشاهدة

 

أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة على لسان المتحدث باسمها، منتصف الليلة الماضية، عن وفاة المواطن (ش. ن) (41 عام) أثناء تلقيه العلاج في مستشفى شهداء الأقصى وسط قطاع غزة مساء أمس.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية بغزة أن المواطن (ش. ن)  توفي "إثر جلطة قلبية" بعد إدخاله مستشفى شهداء الأقصى، لتلقي العلاج، بتاريخ 30 يونيو الماضي، وأضاف أنه " كان يعاني من أمراض مزمنة وأجريت له عملية قلب مفتوح قبل عدة أشهر".

يؤكد مركز حماية لحقوق الإنسان على مسؤولية إدارة السجون عن الرعاية الصحية والعناية بصحة النزلاء المحتجزين لديها وفقاً لما قرره قانون مراكز الإصلاح والتأهيل الفلسطيني رقم (6) لسنة 1998 في المادة رقم (7) والمادة رقم (15) منه واللتين أكدتا على اعتبار النزلاء في أي مركز من مراكز الإصلاح والتأهيل تحت الحفظ القانوني في عهدة مدير المركز، سواء أثناء وجوده في المركز أو أثناء فترة مكوثه في المستشفى. كما رتّبت المادة (15) على الضابط المُوكل إليه الإشراف على المركز (المأمور) اتخاذ التدابير اللازمة للمحافظة على النزيل أثناء وجوده تحت العلاج، وأوجبت على طبيب المركز عمل تقرير تفصيلي حول الحالة المرضية للنزيل بما في ذلك أسباب الوفاة وأية ملاحظات أخرى يراها الطبيب على المتوفى عند معاينته للجثة.

يطالب مركز حماية لحقوق الإنسان النائب العام بغزة بتشكيل لجنة تحقيق عاجلة للكشف عن ظروف وملابسات وفاة المواطن (ش. ن) في مركز إصلاح وتأهيل الوسطى،  ونشر نتائج التحقيق على الملأ. كما يطالب المركز وزارة الداخلية باتخاذ ومراعاة كافة التدابير والإجراءات القانونية التي تضمن الحفاظ على صحة وسلامة كافة النزلاء في كافة مراكز الإصلاح والتأهيل لديها.

انتهى

06/07/2021