تاريخ النشر : 2019-05-13م

"حماية" يرحب بقرار شركة "ألستوم" الفرنسية المتعلق برفضها المشاركة في مشروع القطار الخفيف الذي ينشئه الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة

13 مايو81 مشاهدة

 

في ظل متابعة مركز حماية لحقوق الانسان للحالة الفلسطينية، وعلاقاتها بالهيئات والمؤسسات الدولية، فإنه يرحب بقرار شركة«ألستوم» الفرنسية والقاض برفضها المشاركة في مشروع القطار التهويدي الخفيف في القدس المحتلة، لاعتبارات تتعلق بـ "انتهاك حقوق الإنسان، المرتبطة بشكل أساسي بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

يشار إلى أن شركتا "إلكترا" و "دان" الإسرائيليتين أبلغتا رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير ماليته موشيه كحلون، بقرار شركة "ألستوم"، وقد جاء في رسالة الشركتان أن مد يد العون لهذا السلوك من قبل شركة عرقية مثل "ألستوم" هو تصالح مع جهات معادية"الفلسطينيين".

هذا ويؤدي رفض شركة "ألستوم" المشاركة في المشروع، يمنع الشركتين الإسرائيليين من القدرة على التقدّم للعطاء.

يذكر أن العلاقات بين فرنسا و"إسرائيل" توترت في أعقاب احتجاج باريس على اقتطاع الأخيرة، أموالاً من مبالغ المقاصة التي تعود إلى خزينة السلطة الفلسطينية.

مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يرحب بهذا القرار فإنه يثمن الجهود المبذولة على الصعيد الدولي لمناصرة الحق الفلسطيني، كما ويعتبر هذا القرار بمثابة نقطة تحول لصالح القضية الفلسطينية، ويرى المركز أن الصمت على إسرائيل وتقبل تجاهلها ورفضها الامتثال لرغبة المجتمع الدولي ومبادئ القانونين الدولي والإنساني الدولي، لا يمكن إلا أن يرسخا من سلوكها كدولة فوق القانون تقترف من الانتهاكات ما شاءت دون مساءلة أو حساب الأمر الذي يلقي على المجتمع الدولي بمسئولية احترام وضمان احترام التزاماته القانونية والأخلاقية.

"انتهى"

13/05/2019

حمل الملف المرفق