تاريخ النشر : 2019-03-11م

"حماية" يدين استمرار سياسة الاعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الاحتلال، ويطالب بفتح تحقيق في جريمة إعدام المواطن كعابنة

11 مارس31 مشاهدة

 


في ظل متابعة مركز حماية لحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنه يدين بأشد العبارات إقادم قوات الاحتلال الإسرائيلي على إعدام الشاب: سلامة صلاح كعابنة (22 عاماً)، من قرية فصايل في منطقة الاغوار.

هذا وبحسب متابعة مركز حماية لحقوق الإنسان فقد أطلقت قوات الاحتلال النار صوب سيارة كان يقودها "كعابنة" برفقة شابين أخرين، وعند عبوره حاجز عسكري في الطريق (90) بمنطقة غور الأردن في أريحا، قام جنود الاحتلال بإطلاق النار بشكل مباشر تجاه"كعابنة" مما أدى لمقتله، فيما تمكن الشابين من الفرار.

وزعم الاحتلال أن كعابنة كان يقود سيارة واثناء عبوره على الحاجز تجاوز مركبة متوقفة ورفض الوقوف، فأطلق جنود الاحتلال النار عليه.

مركز حماية لحقوق الإنسان إذا يجدد إدانه لسياسة القتل التي  ينتهجها الاحتلال في تعامله مع المدنيين الفلسطينيين في الضفة المحتلة، فإنه يؤكد أن عملية  إطلاق النار على الشاب كعابنة من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي تصنف بأنها قتل خارج نطاق القانون،  وهي جزء من سلسلة الإجراءات التعسفية العنصرية التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وعلى ضوء ذلك يدعو المركز  لفتح تحقيق فوري وجدي في حادثة قتل المواطن كعابنة ، وبدروه يطالب المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف تلك الجرائم، ويجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة

 

"انتهى"

11/03/2019

حمل الملف المرفق