تاريخ النشر : 2019-02-23م

الجمعة الــ48 استشهاد طفل وإصابة 130 آخرين

الجمعة الــ48 استشهاد طفل وإصابة 130 آخرين
23 فبراير45 مشاهدة

"حماية"  يدين استمرار الاعتداءات على المشاركين في المسيرات الشعبية ،ويدعو  المجتمع الدولي  لإيجاد آلية للجم الاحتلال ووقف انتهاكاته للقانون الدولي

الجمعة الــ48 استشهاد طفل وإصابة 130 آخرين

 

يدين مركز حماية لحقوق الإنسان استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة وكسر الحصار، حيث تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إعتداءاتها على المشاركين في المسيرات السلمية على امتداد السياج الفاصل شرق قطاع غزة، والتي إنطلقت فعالياتها في 30 مارس/آذار من العام الماضي، للمطالبة بحق العودة وكسر الحصار المفروض على قطاع غزة للعام الثاني عشر على التوالي.

وبحسب متابعة ورصد مركز حماية  فقد قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الجمعة الموافق الثاني والعشرون من فبراير بإطلاق الرصاص الحي، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيلة للدموع تجاه المشاركين في مسيرات العودة على طول السياج الفاصل شرقي قطاع غزة، هذا واستهدفت قوات الاحتلال المتظاهرين دون أي اعتبار ودون تمييز، فبحسب رصد وتوثيق حماية  فقد استهدفت قوات الاحتلال الأطفال والنساء و الطواقم الطبية والصحافيين، ما تسبب في مقتل الطفل: يوسف سعيد حسين الداية (15 عاماً) شرق غزة، وإصابة (130) مواطناً، من بين الإصابات (41) إصابة بالرصاص الحي، هذا وكان من بين المصابين (18) طفلاً، و(8) نساء، وصحفي.

الجدير بالذكر أن حصيلة الشهداء والمصابين جراء اعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين السلميين  منذ 30-مارس الماضي وحتى إصدار البيان، وصلت إلى:(269) شهيد، من بينهم (11) شهيداً يواصل الاحتلال احتجاز جثثهم، من إجمالي عدد الشهداء (41) طفلاً، وسيدتين، و(8) من ذوي الإعاقة، و(3) مسعفين، وصحافيين اثنين، هذا و أصيب أكثر من (20) ألف مواطن، تنوعت إصابتهم ما بين إصابات بالرصاص الحي والرصاص المطاطي  وقنابل الغاز  والاختناق وغير ذلك.

 

 

 

مركز حماية لحقوق الإنسان إذيجدد إدانته لتعمد قوات الاحتلال المتكرر لإلحاق الأذى بالمدنيين المشاركين في مسيرات شعبية سلمية، واستمرارها في استهدف  الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف، فإنه يؤكد أن ممارسات قوات الاحتلال لاسيما ما يتعلق منها بتعاملها مع الفئات المحمية المشاركة في مسيرات سلمية، تشكل مخالفة خطيرة لقواعد القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وبدوره يجدد دعوته للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف العدوان الإسرائيلية وحماية المدنيين الفلسطينيين كجزء أصيل من واجبه القانوني بموجب القانون الدولي، كما ويدعو شعوب العالم والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني والمحبين للعدالة والسلام بتكثيف حراكهم الشعبي سلمياً للتضامن مع محنة المدنيين في قطاع غزة والضغط على حكوماتهم للتحرك العاجل لوقف انتهاكات وجرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين.

 

 

 

"انتهى"

23/02/2019

حمل الملف المرفق