تاريخ النشر : 2021-08-15م

"حماية" يدعو لوضع حد لسياسة القمع للمعارضين السياسيين و نشطاء المجتمع المدني، ويطالب بالإفراج عن المعتقل "بلعاوي" و كافة معتقلي التعبير عن الرأي

15 155 مشاهدة

في إطار  متابعة المركز لحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، فإن المركز يدين اعتقال جهاز الأمن الوقائي في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية  للناشط السياسي : محمد عامر جميل بلعاوي (21) عام، ويطالب الجهات المعنية بالتدخل العاجل لإنقاذ حياته والإفراج عن كافة النشطاء والمتعقلين السياسيين .

 وبحسب متابعة مركز حماية  لحقوق الإنسان فقد اعتقلت قوة من جهاز الأمن الوقائي  الناشط "بلعاوي"  ليلة الخميس الماضي الموافق 12/08/2021  من منزله في مدينة طولكرم، على خلفية نشاطه في قضية " نزار بنات" .

يذكر أن "بلعاوي" أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام ، عقب تمديد النيابة العامة  في طولكرم  توقيفه يوم 13/08/2021   لمدة (15) يوم وقد وجهت له تهمة الذم والقدح وإثارة النعرات الطائفية.

الجدير بالذكر أن  بلعاوي ناشط سياسي ومعتقل  سياسي سابق لدى الأجهزة الأمنية، وهو طالب جامعي،  وقد ظهر من خلال وسائل التواصل الاجتماعي  مطالباً بتنفيذ القانون  ومعاقبة من قام باغتيال الناشط السياسي نزار بنات.

مركز حماية يؤكد أن استمرار الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بتطبيق سياسة الملاحقة والإعتقال للمواطنين على خلفية نشاطهم  وآرائهم السياسية يشكل خطراً حقيقياً على حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية ، ويؤكد بأنه كان الأولى على النيابة العامة باعتبارها ممثل للحق العام  تطبيق القانون بدلاً من ملاحقة نشطاء يطالبون بتطبيقه.

مركز حماية لحقوق الانسان إذ يجدد إدانته للاعتقال السياسي في الضفة الغربية ، فإنه يحذر من تعريض حياة المعتقل بلعاوي للخطر،  وبدوره يطالب الأجهزة الأمنية الفلسطينية  بالكف عن أعمال الاعتقال على خلفية سياسية، ويدعو للإفراج الفوري عن المواطن "بلعاوي" ، وكافة المعتقلين على خلفية التعبير عن الرأي، كما ويطالب النيابة العامة بملاحقة ومعاقبة قتلة الناشط بنات.

"انتهى"

15/08/2021