تاريخ النشر : 2021-06-06م

"حماية" يدين جريمة الاعتداء على الصحفيين في حي الشيخ جراح، ويطالب بالتراجع عن قرار إبعاد الصحفية (البديري)

06 يونيه113 مشاهدة

   يدين مركز حماية لحقوق الإنسان الاعتداءات التي اقدمت عليها  سلطات الاحتلال الاسرائيلي تجاه مراسلة ومصور قناة الجزيرة الفضائية ويؤكد  أن سلوك الاحتلال بما فيه إبعاد البديري  عن حي الشيخ جراح لمدة 15 يوما يشكل جريمة تستوجب معاقبة مرتكبيها

فوفقاً لمتابعة مركز حماية لحقوق الإنسان قامت شرطة الاحتلال الإسرائيلي  أمس السبت الموافق 05/06/2021 باعتقال الصحفية: جيفارا البديري ، من وسط حي الشيخ جراح شرق مدينة القدس، والاعتداء عليها بالضرب والسب والشتم، حيث تم نقلها لمركز أمني بمدينة القدس المحتلة، كما قامت شرطة الاحتلال بالاعتداء على المصور: نبيل مزاوي ، مرافق "البديري" وطرحته أرضا، وحطمت الكاميرا وجهاز البث الخاصة بقناة الجزيرة، على أثر قيامهم بتغطية حية ومباشرة لجرائم شرطة الاحتلال والمستوطنين في حي الشيخ جراح، حيث كانت "البديري"  وفريق عمل قناة الجزيرة  يغطون مظاهرات لمتضامنين مع حي الشيخ جراح في الذكرى (54) للنكسة.

يذكر أن سلطات الاحتلال أطلقت  سراح "البديري" مساء الأمس بعد أن قررت إبعادها عن حي الشيخ جراح لمدة (15) في صورة تنم عن عنصرية شرطة  الاحتلال ، ومساعيها لحجب الحقائق ، وتغييب المجتمع الدولي عن الجرائم المستمرة التي ترتكبها قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين في الأراضي الفلسطينية عموماً، وفي حي الشيخ جراح المهدد بالتهجير القسري على وجه الخصوص.

أن المركز إذ يدين استمرار تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنه يؤكد على أن العمل الصحفي مكفول وحرية الصحافة محمية ، و أن الممارسات الإسرائيلية المنظمة ضد الصحفيين  والمتمثلة في الاعتقالات التعسفية وما يرافقها من إهانة وإذلال والاستيلاء على معدات وممتلكات الصحفيين، تمثل خرقاً خطيراً لأحكام وقواعد القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الإنسان.

مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يؤكد تضامنه مع الصحفية "البديري" وطاقم عمل قناة الجزيرة ، وكافة الصحافيين العاملين في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، فإنه يدعو لأكبر حملة دولية للتضامن مع الصحفيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة الذين يتعرضون لأخطر صور الانتهاكات في التاريخ الحديث على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، ويطالب بالسعي الحثيث والعمل الجاد من أجل ملاحقة ومعاقبة  الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه الممنهجة بحق الصحفيين العاملين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

"انتهى"

06/06/2021