تاريخ النشر : 2021-05-23م

"حماية" يطالب المجتمع الدولي بالعمل من أجل ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين، ومعالجة الأزمة الإنسانية لسكان قطاع غزة

23 مايو124 مشاهدة

توقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عند تمام الساعة الثانية من فجر يوم الجمعة الموافق 21/5/2021 وتوقفت معه أعمال القتل والتدمير، التي مارستها قوات الاحتلال على نطاق واسع، حيث استهدفت المدنيين بشكل مباشر ومتعمد وقتلت المئات منهم داخل منازلهم، كما دمرت المنازل السكنية على رؤوس ساكنيها، وشرعت في عمليات تدمير منظم للمنازل السكنية نحو لا يمكن تبريره بأي شكل من الأشكال.

وتشير أعمال الرصد والتوثيق التي واصلها مركز حماية طوال العدوان  إلى ارتفاع أعداد الضحايا ليصبح عدد الشهداء (248) شهيد ، من بينهم  (66) طفلاً، و(39) سيدة، (17) مسن، إضافة إلى (1948) إصابة بجراح مختلفة .

مركز حماية لحقوق الإنسان يكرر استنكاره الشديد لجرئم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال في قطاع غزة، وجملة ممارساتها في تعاملها مع الشعب الفلسطيني، و يؤكد المركز على أن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني خلال العقود الماضية ولاسيما التي ارتكبتها في العدوان الأخير تشكل جرائم يجب محاسبة مرتكبيها وجبر ضرر ضحاياها، وهي جرائم لا تسقط بالتقادم.

و يؤكد المركز أن استمرار المجتمع الدولي في تجاهل واقع احتلال إسرائيلي للأراضي الفلسطينية ومحاولات تهويدها وجملة الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها، والامتناع عن ملاحقة ومحاسبة المتورطين في ارتكاب جرائم حرب أو من أمروا بارتكابها إنما يشجع قوات الاحتلال على مواصلة جرائمها .

ويهيب المركز بدول العالم كافة على المسارعة إلى غوث غزة، في ظل الكارثة التي حلت بالمدنيين في ظل العدد الكبير من المهجرين قسرياً ممن هدمت منازلهم واصبحوا بلا مأوى، وفي ظل تدمير الشوارع والبنى التحتية وشبكات التوصيل الداخلية، والأضرار التي لحقت بالمستشفيات ونفاذ مخزوناتها من الأدوية والمستهلكات الطبية، والأضرار التي لحقت بقطاع المياه والصرف الصحي وكذلك انقطاع الكهرباء لسعات طويلة وذلك كي لا تتفاقم الأوضاع الإنسانية أكثر مما هي عليه مما قد يتسبب بكارثة انسانية ضد الألاف من الفلسطينيين بسبب نقص الغذاء والدواء والبقاء بلا مأوى.

"انتهى"

23/05/2021