تاريخ النشر : 2021-05-16م

مركز حماية يطالب مجلس حقوق الإنسان بتشكل لجنة تحقيق في مجزرة شارع الوحدة بمدينة غزة ويدعو إلى أوسع حراك شعبي حول العالم لوقف العدوان .

مركز حماية  يطالب مجلس حقوق الإنسان بتشكل لجنة تحقيق في مجزرة شارع الوحدة بمدينة غزة ويدعو إلى أوسع حراك شعبي حول العالم لوقف العدوان .
16 مايو573 مشاهدة

في تصعيد هو الأخطر للعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ 09/05/2021، قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم أربعة عمارات سكنية وشوارع ومفترقات رئيسية في شارع الوحدة الكائن وسط مدينة غزة، مما أدى إلى استشهاد ( 42 ) مواطن فلسطيني، من بينهم (16) سيدة و (10) أطفال، بالإضافة إلى (50)  إصابة بجراح مختلفة معظمهم من الأطفال والسيدات . 
وتشير أعمال الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز حماية إلى ارتفاع أعداد الضحايا ليصبح عدد الشهداء ( 192) شهيد من بينهم (58) طفل و (34) سيدة و (1235) إصابة بجراح مختلفة . وبلغ عدد المنازل المستهدفة بشكل مباشر (770) منزل، فيما تضرر ما لا يقل عن (4976) وحدة سكنية لأضرار بين متوسطة وجزئي جراء القصف المتواصل . كما دمرت قوات الاحتلال (8) مساجد، و (65) مقر حكومي . هذا ومن الجدير ذكره أن هذه الخسائر والأضرار هي نتاج عمليات الرصد والتوثيق الأولية وهي مرشحة للارتفاع ولاسيما في أعداد الشقق السكنية المدمرة كلياً وجزئياً.
مركز حماية لحقوق الإنسان يعبر عن شجبه واستنكاره الشديدين لاستمرار صمت المجتمع الدولي، الذي يشكل غطاء لقوات الاحتلال ويمنحها مزيدا من الوقت وهو ما يشجعها على مواصلة جرائم الحرب التي ترتكبها في قطاع غزة. كما يعبر المركز عن استنكاره الشديد لتصعيد قوات الاحتلال غير المسبوق لعدوانها، ويؤكد على أن ما تقوم به تلك القوات هي جرائم حرب تستوجب ملاحقة من يقترفها ومن يأمر بارتكابها.

انتهى 16/05/2021
ويطالب مركز حماية مجلس حقوق الإنسان بالعمل الفوري على تشكيل لجنة التحقيق الدولية للتحقيق في جرائم الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، بما فيها هذه الجريمة الجديدة، دون أي إبطاء. ويجدد المركز مطالبته المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف العدوان وحماية المدنيين كجزء أصيل من واجبه القانوني بموجب القانون الدولي، ويجدد دعوته لشعوب العالم ومؤيدي للعدالة والسلام لتكثيف حراكهم الشعبي السلمي لرفض قتل المدنيين وانتهاكات القانون الدولي في فلسطين والضغط على حكوماتهم للتحرك العاجل لوقف العدوان.