تاريخ النشر : 2021-05-15م

*"حماية" يطالب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية باتخاذ خطوات عملية في إطار ملاحقة الاحتلال الاسرائيلي على جرائمه*

*
15 مايو358 مشاهدة
قدم مركز حماية لحقوق الانسان اليوم السبت الموافق 15/05/2021 بلاغاً موضوعياً إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية السيدة: فاتو بن سودا، يتعلق بتعمد توجيه قوات الاحتلال الإسرائيلي هجماتها ضد العائلات المدنية خلال عدوانها المستمر على قطاع غزة لليوم السادس على التوالي. وأوضح المركز في تفاصيل البلاغ أن طائرات الاحتلال الحربي قامت باستهداف منازل ومباني يقطنها عائلات مدنية خلال العدوان المتواصل على القطاع، حيث قامت طائرات الاحتلال الحربي بإطلاق صواريخها بشكل مباشر نحو منازل ومباني تعود ملكيتها لأفراد من عائلات ( الرنتيسي، عيسى، الزاملي، عيادة، العالول، أمن، عرفة، شرير، التلباني، الطناني، المدهون، ابو حطب) ، نتج عنها سقوط عشرات القتلى من الأطفال والنساء والمسنين، بالإضافة لدمار كلي لحق بتلك المباني وأضرار واسعة النطاق في المنازل والمباني المجاورة. و ذكر المركز في بلاغه مجموعة من الوقائع المادية التي تثبت ارتكاب جنود الاحتلال لجرائم دولية وفقاً لنظام روما والتي تصلح كأساس لفتح تحقيق بهذه الجريمة ، وقد سلط المركز الضوء على جريمة القتل العمد وجريمة تعمد توجيه هجمات ضد أعيان مدنية، وجريمة تعمد توجيه هجمات ضد مدنيين بصفتهم والتي صنفها نظام روما بأنها جريمة حرب . وأشار المركز في بلاغه إلى أن المحكمة الجنائية الدولية تمتلك الولاية القضائية التي تتيح لها النظر في الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي كونها تدخل ضمن اختصاصها ابتداءً و على أساس أن قضاء الاحتلال لا يتمتع بالنزاهة والحيادية الكافية لإنصاف الضحايا وهو غير راغب وغير جاد في إجراء التحقيقات التي تنصف ذوي الضحايا، هذا وأكد المركز في بلاغه على أن قناعة المحكمة بوجود أساس معقول لفتح تحقيق في جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين وقرار الدائرة التمهيدية الذي قضى بامتداد الاختصاص الاقليمي للمحكمة على الحالة الفلسطينية يُعد خطوة ضرورية ومتقدمة نحو وضع حد لإفلات قادة وجنود الاحتلال من العقاب التي انتشرت على مدى عقود من الزمن فيما يتعلق بالجرائم المرتكبة ضد الفلسطينيين. "انتهى" 15/05/2021