تاريخ النشر : 2021-05-02م

"حماية" يدعو لوضع حد لسياسة القمع للمعارضين السياسيين و نشطاء المجتمع المدني، ويطالب النائب العام بفتح تحقيق في جريمة إطلاق النار على منزل المرشح "بنات"

02 مايو204 مشاهدة

يستنكر مركز حماية لحقوق الإنسان إقدام مجموعة من المسلحين على اطلاق النار المباشر تجاه منزل المواطن: نزار خليل محمد بنات (43) عاماً من سكان مدينة دورا جنوب الخليل في الضفة المحتلة وذلك على خلفية حرية الرأي و نشاطه السياسي .

فوفقاً لمتابعة مركز حماية لحقوق الإنسان أقدمت مجموعة من الملثمين المسلحين مساء أمس السبت الموافق 01/05/2021  على مهاجمة منزل المرشح للانتخابات التشريعية عن قائمة "الحرية والكرامة" نزار بنات وإطلاق النار داخله  وتحطيم زجاج النوافذ وترويع  زوجته وأطفاله والعبث بمقتنياته ،  وذلك بالتزامن مع تلقي المرشح "بنات" بلاغاً لمقابلة النائب العام ، حيث من المقرر أن يراجع مكتب النائب العام اليوم الأحد 02/05/2021م ، وقد نشر "بنات" من خلال صفحته على الفيس بوك،  قبل ساعات من هذا الاعتداء أن عدد من عناصر الأجهزة الأمنية يتواجدون في محيط منزله، مشيراً إلى تعرضه لعمليات تجسس ومراقبة شديدة، يذكر أن المواطن "بنات" عبر عن انتقاده لسيد الرئيس محمود عباس جراء قرارة القاضي بتأجيل الانتخابات التشريعية، مطالباً اياه بالتنحي عن رئاسة السلطة وترك منصبه.

مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يستنكر جريمة الاعتداء على منزل المواطن "بنات" ، فإنه يؤكد أن حرية الرأي مكفولة  بموجب القانون الفلسطيني ، ويؤكد المركز على ضمان القانون الأساسي الفلسطيني لحرية العمل السياسي والمشاركة فيه من خلال الترشح والانتخاب، ويصف المركز ما قامت به هذه العناصر المأجورة هو هدراً لكافة القيم والمبادئ والأعراف الفلسطينية، كما ويمثل خرقاً واضحاً لميثاق الشرف الذي تم التوقيع عليه في العاصمة المصرية "القاهرة"  والذي أكدت فيه الفصائل على حظر الاعتقال على خلفية سياسية وحظر استهداف نشطاء الرأي  ونشطاء المجتمع المدني، وبدوره يحذر المركز من العودة لنهج الاعتقال السياسي وكبت الحريات والتضييق على النشطاء، وعلية يطالب المركز :

1.     النائب العام بفتح تحقيق فوري وجدي في جريمة الاعتداء على منزل  المواطن "بنات" ويدعوه لنشر نتائج التحقيق على الملاء.

3.     الفصائل الفلسطينية باحترام ميثاق الشرف الموقع في القاهرة، والعمل وفقاً لمقتضيات المصلحة العامة بما يضمن التقدم في التفاهمات الحاصلة خلال الاسابيع الماضية.

4.     مؤسسات المجتمع المدني بتسليط الضوء على حادثة الاعتداء على منزل المرشح المستقل "بنات"، وتكثيف عملها من أجل ضمان عدم تكرار مثل هذا الاعتداء.

 

"انتهى"

02/05/2021.