تاريخ النشر : 2018-11-27م

تصريح : حماية يستنكر عزم التشيك نقل سفارتها لمدينة القدس المحتلة

تصريح : حماية يستنكر عزم التشيك نقل سفارتها لمدينة القدس المحتلة
27 نوفمبر52 مشاهدة

 

تصريح : حماية يستنكر عزم التشيك نقل سفارتها لمدينة القدس المحتلة

 في ظل متابعة مركز حماية لحقوق الإنسان للحالة الفلسطينية، وعلاقتها بالمجتمع الدولي، فإن المركز يستنكر تعهد  رئيس التشيك "ميلوس زميان" بنقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس .

يذكر أن الرئيس التشيك، في خطابه أمام الكنيست الإسرائيلي أمس الإثنين،  تعهد بفعل كل شيء من أجل نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.

وفي السياق  فقد كرر "زيمان" في خطابه القول "أنا يهودي"، مؤكدًا معارضته الشديدة للسياسات الأوروبية التي وصفها بـ"الجبانة" ضد "إسرائيل"، واصفاً الفلسطينيين بالإرهابيين.

 يشار إلى أن التشيك بنقلها لسفارتها من تل أبيب لمدينة القدس ستكون ثالث دولة تنقل سفارتها إلى القدس بعد غواتيمالا والولايات المتحدة .  

مركز حماية لحقوق الانسان إذا يعبر عن أسفه لما جاء في خطاب رئيس الجمهورية التشيكيه، فإنه يؤكد أن مدينة القدس تعتبر جوهر القضية الفلسطينية ومحور الصراع العربي الإسرائيلي، وهي تمثل ثقافة وعقيدة كل الشعوب العربية والاسلامية بكافة معتقداتها الدينية، وأطيافها السياسية، وتوجهاتها الفكرية والثقافية .

هذا ويعتبر حماية أن عزم الرئيس التشيكي " ميلوس زميان " نقل السفارة التشيكية للقدس ، بمثابة شرعنة لكل ما ترتكبه إسرائيل من جرائم بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم.

وفي ضوء ذلك فإن المركز يطالب رئيس التشيك بالتراجع عن قراره ، ويدعو دول العالم لإحترام أحكام القانون الدولي، كما ويدعوها للتحرك العاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني ، بدلاً من مكافئة الإحتلال على أنتهاك أحكام القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة التي بين الوضع القانوني لمدينة القدس  .

"انتهى"

27/11/2018

حمل الملف المرفق