تاريخ النشر : 2018-11-21م

"حماية" في تحد جديد للإرادة الدولية، سلطات الاحتلال شرعت منذ ساعات الصباح بهدم"20" محل تجاري في مدينة القدس المحتلة

21 نوفمبر56 مشاهدة

 

"حماية" في تحد جديد للإرادة الدولية، سلطات الاحتلال شرعت منذ ساعات الصباح بهدم"20" محل تجاري في مدينة القدس المحتلة

يدين مركز حماية لحقوق الإنسان بأشد العبارات، سياسة الآبارتايد، التي تمارسها سلطات الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، ففي سلسلة جديدة من الإجراءات العدوانية بحق المدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، وزعت بلدية الاحتلال مساء أمس، إخطارت بهدم "20" محل تجاري في الشارع الرئيس بمخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.

الجدير بالذكر أن هذا الإجراء يعتبر استمراراً لمسلسل سياسة التطهير العرقي والتهويد في المدينة، والتي

كان آخرها قبل نحو أسبوعين حيث هدمت سلطات الاحتلال بناية سكنية تضم "12" شقة سكنية في حي رأس شحادة بمخيم شعفاط.

يذكر أن موظفي البلدية برفقة جنود الاحتلال وزعوا إخطارات الهدم، وأمهلت أصحاب المحلات "12" ساعة لإخلائها، حيث بدأت أعمال الهدم في الساعات الأولى من صباح اليوم.

وفي السياق يشار إلى أن المحلات المشمولة بقرار الهدم بنيت قبل مدة تتراوح ما بين "4-10" سنوات"، هذا وقد شملت إخطارات الهدم محلات ملابس وأحذية وصالونات حلاقة ومطعم لبيع الفلافل وغيرها.

مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يجدد إدانته لسياسة الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، فإنه يؤكد أن مدينة القدس جزءاً أصيلاً من الأرض الفلسطينية المحتلة، وينطبق عليها القانون الدولي الأنساني، ويرى المركز أن عدم اتخاذ المجتمع الدولي موقفاً حازماً إزاء سياسة الاحتلال في الأراضي المحتلة، شجعه على ارتكاب مزيداً من الانتهاكات للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، والضرب بعرض الحائط قرارات الشرعة الدولية، وبدوره يدعو المركز المجتمع الدولي، وبخاصة الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، إلى تحمل مسئولياتها القانونية والأخلاقية والوفاء بالتزاماتها، والعمل على إيجاد آلية تجبر الاحتلال على احترام قواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية عموماً وبمدينة القدس على وجه الخصوص.

"انتهى"

21/11/2018

حمل الملف المرفق