تاريخ النشر : 2017-10-19م

حماية / موقف دولة الكويت في البرلمان الدولي، دعوة للتحرك العربي بشكل فعلي وعملي في المحافل الدولية لمساءلة الاحتلال الإسرائيلي.

حماية / موقف دولة الكويت في البرلمان الدولي، دعوة للتحرك العربي بشكل فعلي وعملي في المحافل الدولية لمساءلة الاحتلال الإسرائيلي.
19 أكتوبر69 مشاهدة

حماية / موقف دولة الكويت في البرلمان الدولي، دعوة للتحرك العربي بشكل فعلي وعملي في المحافل الدولية لمساءلة الاحتلال الإسرائيلي.

 

 في ظل متابعة مركز حماية لحقوق الإنسان للحالة الفلسطينية وعلاقتها بمؤسسات المجتمع الدولي، فإن المركز اذ يثمن موقف دولة الكويت المناصر للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، فإنه يعبر عن شكره لدولة الكويت وشعبها الشقيق ورئيس برلمانها على دعمهم القوي للقضية الفلسطينية ولمقاطعة دولة الاحتلال ورفض التطبيع معها.

يذكر أن رئيس البرلمان الكويتي مرزوق الغانم هاجم أمس الأربعاء البعثة الإسرائيلية خلال مؤتمر البرلمان الدولي بسانت بطرسبورغ، بعد كلمة ألقاها ممثل الكنيست الإسرائيلي.

وأكد على أن ما ذكره ممثل المحتل يمثل أخطر أنواع الإرهاب، وهو إرهاب الدولة، وأضاف مخاطباً ممثل البعثة الإسرائيلية: "إن لم تستح فاصنع ما شئت"، مطالباً ممثل البعثة الإسرائيلية أن تحمل حقائبها وتخرج من القاعة.

هذا وقد جاء الموقف الكويتي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي والذي يمثل 176 برلماناً في العالم، وقد طالب التقرير الذي أعدته لجنة الاتحاد الفرعية التي تعنى بحقوق الإنسان في البرلمان الدولي، الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج الفوري عن النواب الفلسطينيين الأسرى في سجونه، وانتقد سياسة الاعتقال الإداري بحقهم.

مركز حماية لحقوق الانسان إذ يشيد بهذا الموقف، فإنه يعتبره الموقف الطبيعي والإنساني العادل الذي تمليه الضمائر الحية تجاه القضية الفلسطينية، وبدوره يؤكد على:

  1. دعوته المستوى الرسمي الفلسطيني لوقف التطبيع مع دولة الاحتلال والذي يقوّض فرص عزل إسرائيل في المجتمع الدولي.
  2. ان هذا الموقف انعكاس لأصالة هذه الأمة ونقائها، وانتمائها لفلسطين.
  3. انه لم يعد ممكناً السكوت عن حرمان الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات من تقرير مصيره في ظل استمرار الانتهاكات الإسرائيلية دون رادع.
  4. أنه قد حان الوقت للتحرك العربي بشكل فعلي وعملي في المحافل الدولية لمساءلة الاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي.
  5. دعوته بقية حكومات وبرلمانات العالم إلى محاسبة إسرائيل ومؤسساتها والشركات المتورطة في انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان.
  6. المجتمع الدولي والأطراف المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الاربعة القيام بما يلزم من إجراءات ملحة للتصدي لسياسة الاحتلال في الأراضي المحتلة وإجباره على الإذعان لرغبة المجتمع الدولي وحقوق الإنسان.

مركز حماية لحقوق الانسان

19/10/2017