تاريخ النشر : 2017-09-26م

بيان صحفي/ حماية في اليوم العالمي للصحفي الفلسطيني يدعو لتعزيز التضامن مع الصحفيين الفلسطينيين في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة والمنظمة

بيان صحفي/ حماية في اليوم العالمي للصحفي الفلسطيني يدعو لتعزيز التضامن مع الصحفيين الفلسطينيين في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة والمنظمة
26 126 مشاهدة

يصادف اليوم السادس والعشرون من أيلول/ سبتمبر من كل عام، اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، يذكر أن الصحفي الفلسطيني برغم معاناته جراء الممارسات والانتهاكات الاحتلالية المتواصلة بحقه، واستهدافه بالقتل وحرمانه من حرية التنقل والحركة، لم يدخر جهداً في الدفاع عن قضيته الفلسطينية وثوابتها وكشف وفضح وتوثيق جرائم وإرهاب الاحتلال ومجازره التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني.

الأمر الذي جعل من الصحفي الفلسطين هدفاً للاحتلال، يتعمد التضييق عليه ومنعه من أداء  واجبه، بل وتعدى الأمر لان يصبح الصحفي الفلسطيني ضحية كشف الحقيقة، حيث قتلت قوات الاحتلال عدد من الصحفيين أثناء أدائهم عملهم، واعتقلت أخرين،  كما وقامت سلطات الاحتلال بإغلاق عدد من الاذاعات الفلسطينية بهدف قمع حرية التعبير ومحاولة لإسكات الصوت الفلسطيني المعارض للاحتلال، في مخالفة صريحة وواضحة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948 والذي نص في مادته "19" لا مساس بحرية الرأي ولكل إنسان الحق في التعبير عن رأيه ونشره القول أو الكتابة أو غير ذلك من وسائل التعبير ... ،  والمادة "10"من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان  التي نصت على حماية حرية التعبير على قاعدة أن لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة.

مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يهنئ الصحفيين الفلسطينيين في كافة وسائلهم الإعلامية المطبوعة والمسموعة والمقروءة وفي كافة أماكن تواجدهم بيومهم، فإنه:

  1. يثمن عالياً دور الصحفي الفلسطيني في دعم حقوق شعبه والتمسك بثوابته وإيصال صوته المكتوم وجرحه النازف لكل العالم.
  2.   يؤكد على حق الصحفي العمل بحرية تامة ودون معيقات أو عراقيل، متسلحاً بالمسئولية الاجتماعية التي تحميه من الخروج عن الصف الوطني والعمل وفق القانون والقيم والأخلاق المهنية والمجتمعية المُتعارف عليها.
  3. يدعوا الصحفيين الفلسطينيين ووسائل الإعلام بذل مزيداً من الجهد في فضح الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة بحق المدنيين، ومحاولاته المستمرة لتهويد القدس وتهجير سكانها واستمرار ضم الأراضي في الضفة الغربية من خلال توسيع المستوطنات.
  4. يدعوا اللجنة الوطنية للمتابعة مع المحكمة الجنائية لتبني ملف الإعلاميين، من خلال إحالته للمحكمة.
  5. يدعوا السلطة الوطنية لتبني مشاريع قرارات أممية هدفها ضمان حماية الصحافة والاعلام في الأراضي المحتلة.
  6. يطالب المجتمع العربي والدولي بالتحرك الفوري والجاد لوقف الانتهاكات ضد الصحفيين الفلسطينيين من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلية، واتخاذ الإجراءات والخطوات الكفيلة بضمان سلامة الصحفيين، وضمان حرية عملهم.

مركز حماية لحقوق الانسان

26/09/2017