تاريخ النشر : 2017-05-17م

حماية يرحب بقرار البرلمان الافريقي اعتماد فلسطين عضواً مراقباً فيه

 حماية يرحب بقرار البرلمان الافريقي اعتماد فلسطين عضواً مراقباً فيه
17 مايو138 مشاهدة

 حماية يرحب بقرار البرلمان الافريقي اعتماد فلسطين عضواً مراقباً فيه

 في ظل متابعة مركز حماية لحقوق الإنسان للحالة الفلسطينية وعلاقتها بمؤسسات المجتمع الدولي، فإن المركز يرحب بالقرار الصادر عن البرلمان الافريقي، والذي يقضي باعتبار فلسطين عضو مراقب في البرلمان.

وقد اعتمد البرلمان الافريقي المنعقد، أمس الثلاثاء، في جمهورية جنوب افريقيا في دورته الرابعة، فلسطين عضواً مراقباً فيه، حيث جرى التصويت بالإجماع على طلب دولة فلسطين.

والجدير بالذكر أن القرار جاء عقب المبادرة التي تقدمت بها الجمهورية التونسية لنصرة القضية الفلسطينية في البرلمان الأفريقي، وتمثل مشروع القرار اذي قدمته تونس في لائحة لدعم الأسرى الفلسطينيين الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

إن مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يرحب بهذا القرار، يؤكد على عراقة العلاقات الفلسطينية الافريقية، وتضامن الأمم الافريقية التاريخي مع قضايا الشعب الفلسطيني العادلة، ويذكر بالتاريخ النضالي والكفاحي الذي يربط فلسطين بالقارة السوداء التي عانت من الاستعمار والأبارتهايد والتمييز العنصري.

 كما ويعتبر مركز حماية لحقوق الإنسان ان مثل هذا القرار بمثابة انتصار للحق الفلسطيني، ويرى حماية أن القرار بمثابة استفتاء حول حقيقة توجه المجتمع الدولي لمناصرة القضية الفلسطينية.

وفي ذات السياق يرى المركز أن الصمت على إسرائيل وتقبل تجاهلها ورفضها الامتثال لرغبة المجتمع الدولي ومبادئ القانونين الدولي والإنساني الدولي، لا يمكن إلا أن يرسخا من سلوكها كدولة فوق القانون تقترف من الانتهاكات ما شاءت دون مساءلة أو حساب الأمر الذي يلقي على المجتمع الدولي بمسئولية احترام وضمان احترام التزاماته القانونية والأخلاقية.

حماية إذ يذكر بمواقف افريقيا الثابتة تجاه القضية الفلسطينية، معتبراً افريقيا وشعوبها الحية، هي الذخر الاستراتيجي الداعم لقضايا فلسطين وشعبها، فإنه يؤكد على:

  1. يثمن الجهود المبذولة على الصعيد الدولي والتي تهدف لتوسيع أفق التعاون مع المجتمع الدولي.
  2. يثمن دور أفريقيا وشعوبها في مناصرة القضية الفلسطينية.
  3. يثمن دور الجمهورية التونسية الشقيقة في مناصرة ومؤازرة القضية الفلسطينية.
  4. يدعو السلطة الوطنية الفلسطينية أن تتبنى دعم مبادرات مشاريع مشابهة.
  5. يدعو الدول العربية أن تبادر بتبني مثل هذه المشاريع نيابة عن الشعب الفلسطيني.
  6. يدعو المجتمع الدولي والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة القيام بما يلزم من إجراءات ملحة للتصدي لإسرائيل وإجبارها على الإذعان لرغبة المجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية.
     

                                                                                                                  مركز حماية لحقوق الإنسان                                                                                                                         17/05/2017     

أنتهى