تاريخ النشر : 2019-11-12م

حماية : من خلال مراسلات عاجلة يدعو المجتمع الدولي لإدانة جريمة اغتيال أبو العطا ويطالب باتخاذ الإجراءات التي من شأنها ملاحقة و محاسبة مرتكبي جرائم الحرب الاسرائيليين

حماية : من خلال مراسلات عاجلة يدعو المجتمع الدولي لإدانة جريمة اغتيال أبو العطا ويطالب باتخاذ الإجراءات التي من شأنها ملاحقة و محاسبة مرتكبي جرائم الحرب الاسرائيليين
12 نوفمبر153 مشاهدة

وجه مركز حماية لحقوق الإنسان رسالة عاجلة للعديد من الشخصيات والهيئات الأممية  منها الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الاوسط ومجلس حقوق الإنسان والجامعة العربية والبرلمان الأوروبي رئيساً وأعضاء أطلعهم من خلالها على الأوضاع في فلسطين وخاصة قطاع غزة واستمرار الاحتلال في انتهاكاته لحقوق المواطنين المدنيين العزل وخرقه لقواعد القانون الدولي الإنساني لاسيما تلك التي  تنطبق على حالة الاحتلال، ومخالفته لحالة الهدوء في المنطقة  ودعاهم من خلالها لإدانة جريمة اغتيال ابو العطا ووقف العدوان الإسرائيلي ضد قطاع غزة.

وابدى المركز من خلال رسالته تخوفه من أن يستمر العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة لوقت أطول، وبدوره طالب الجهات المعنية للتدخل العاجل للضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلي لوقف عدوانها ضد المدنيين في قطاع غزة.

وجاء في رسالة المركز أن طائرات حربية إسرائيلية قام فجر الثلاثاء الموافق  12/11/2019 بارتكاب جريمة يندى لها جبين الإنسانية، حيث قامت الطائرات الحربية  باستهداف منزل مدني محمي  في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، تعود ملكيته للمواطن بهاء الدين أبو العطا ما أدى لمقتله  ومقتل زوجته أسماء أبو العطا وإصابة ثلاثة من أبناءه، كما أدى هذا الاستهداف لتدمير المنزل وإلحاق أضرار مادية كبيرة في منازل المواطنين المجاورة ، وأوضح المركز أن قوات الاحتلال لا زالت حتى  لحظة ارسال الرسالة تستهدف المباني والاعيان المدنية والاراضي الزراعية.

 وبين المركز من خلال رسالته ان ممارسات الاحتلال لا يمكن تصنيفها إلا بانها أعمالاً انتقامية وعقاباً جماعياً للفلسطينيين عموماً ولسكان قطاع غزة المحاصر للعام الثاني عشر على التوالي على وجه الخصوص خلافاً للمادة الثالثة والثلاثين من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب.

وطالب المركز في ختام رسالته  الجهات المعنية بمواصلة الجهود المبذولة للضغط من أجل تحقيق العدالة ومحاسبة المسئولين عن الجرائم المرتكبة بحق المدنيين في قطاع غزة ، كما طالب المركز بالعمل على توفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك قطاع غزة، لاسيما  في ظل تواصل الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي وانتهاكها لحقوق الإنسان بشكل يومي ، ودعا المركز لضرورة العمل على إنهاء الاحتلال وتمكين الفلسطينيين من التمتع بحقوقهم بما يشمل حقهم الأساسي كشعب تحت الاحتلال في تقرير مصيرهم.

 

 "انتهى"

12/11/2019