تاريخ النشر : 2019-06-11م

"حــمــايــة" يحذر من استمرار جنود الاحتلال في استهداف الطواقم الطبية المشاركة في مسيرات العودة السلمية

11 يونيه66 مشاهدة

 

يستنكر مركز حماية لحقوق الإنسان استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلي استخدام القوة المفرطة والمميتة في تعاملها مع المتظاهرين السلميين، كما ويبدي قلقه إزاء سياسة قوات الاحتلال والمتمثلة باستهداف الطواقم الطبية.

فوفقاً لمتابعة المركز فقد استشهد ضابط الإسعاف: محمد صبحي الجديلي (٣٦) عاماً متاثراً بجراحه التي اصيب بها اثناء تأديته لواجبه الانساني بتاريخ 2019/5/3 في مسيرات العودة شمال قطاع غزة، حيث أصيب برصاص معدني مغلف بالمطاط في الأنف ما أدى الى كسور بالجمجمة.

يذكر أن الجديلي وزملائه المسعفين لا يشكلون أي خطر أو تهديد على سلامة الجنود، الأمر الذي يؤكد أن ما ترتكبه تلك القوات من انتهاكات جسيمة ومنظمة يرقى لمستوى جرائم الحرب.

يشار إلى أن سكان القطاع مستمرون في مسيراتهم السلمية، في ظل استمرار صمت المجتمع الدولي وعجزه عن القيام بواجبه المتمثلة بحماية المدنيين وإنهاء حصار غزة.

مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يجدد إدانته لاستهداف قوات الاحتلال للمسعفين، فإنه يحذر من تكرار استهداف العاملين في الخدمات الطبية وسيارات الإسعاف، بالرغم من التزامهم بالحيادية الطبية، وبالرغم من وضوح شاراتهم المميزة، وعليه فإن المركز يطالب، المجتمع الدولي ولا سيما الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالتحرك العاجل لحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والعمل على وقف انتهاكات قوات الاحتلال، كما ويطالب جامعة الدول العربية بإتخاذ موقف جاد وصارم إزاء سياسة الاحتلال المتمثلة في تعريض حياة المدنيين السلميين لخطر الموت في كل لحظة، وبدوره يدعو اللجنة الدولية للصليب الأحمر لإتخاذ الإجراءات التي تكفل بقاء الطواقم الطبية في مأمن من نيران جنود الاحتلال.

 

                                           "انتهى"

11/06/2019

حمل الملف المرفق