تاريخ النشر : 2019-06-09م

"حماية" تصريحات فريدمان، دليل آخر على إنحياز الإدارة الأمريكية لدولة الاحتلال

09 يونيه65 مشاهدة

 

يدين مركز حماية لحقوق الإنسان بأشد العبارات تصريحات السفير الأميركي لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي "ديفيد فريدمان" والتي تعتبر خرقاً واضحاً لما استقر عليه المجتمع الدولي فيما يتعلق بالأراضي الفلسطينية المحتلة، ومخالفة خطيرة لمئات القرارات الأممية المتخذة في هذا الشأن، وتساوقاً وانحيازاً واضحاً من قبل الإدارة الأمريكية لصالح دولة الاحتلال.

تجدر الإشارة إلى أن "فريدمان" صرح خلال مقابلة نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" بقوله " أعتقد أن إسرائيل تملك الحق في المحافظة على جزء من الضفة الغربية..".

يذكر أن تصريحات "فريدمان" تتناغم تماماً مع تصريحات رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" قبل الانتخابات، والتي جاء فيها أنه "يتطلع إلى ضم وفرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الضفة الغربية بعد الانتخابات".

مركز حماية لحقوق الإنسان إذ يجدد إدانته لتصريحات "فريدمان" فإنه يستهجن موقف الإدارة الأمريكية

المنحاز لصالح الاحتلال الإسرائيلي على حساب حقوق الشعب الفلسطيني، وبدوره يعتبر أن الولايات المتحدة بإنتهاجها هذه السياسة تخالف المبادئ القانونية، والقوانين الدولية والقرارات الأممية المتعلقة بهذا الشأن، ويؤكد المركز أن هذه التصريحات تبين الوجه الحقيقي للولايات المتحدة وسياسة الكيل بمكيالين التي تتبعها الإدارة الأمريكية وانحيازها الدائم لدولة الاحتلال، وعليه فإن المركز:

  1. يطالب الإدارة الأمريكية بوقف سياسة الإنحياز للاحتلال وانصاف الشعب الفلسطيني واحترام رغبة الاسرة الدولية.
  2. يطالب السلطة الوطنية الفلسطينية برد رسمي على السياسة الأمريكية المنحازة للاحتلال الإسرائيلي، والبدء الفعلي بمسار مقاطعة السياسة الأمريكية.

 

"انتهى"

09/06/2019

حمل الملف المرفق