تاريخ النشر : 2019-05-30م

مركز "حماية" لحقوق الإنسان والهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد" تصدران ورقة موقف حول صفقة القرن تسوية أم تصفية

مركز
30 مايو104 مشاهدة

أصدر مركز "حماية" لحقوق الإنسان والهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد" ورقة موقف حول صفقة القرن في ميزان القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، واعتبرت الورقة أن صفقة القرن لا تشكل مبادرة أو مشروعا سياسيا للصراع الفلسطيني الاسرائيلي ولا للسلام في الشرق الأوسط، وانما هي خطة أمريكية خالصة لدعم "إسرائيل" وفرض سيطرتها على الأراضي الفلسطينية، وحرمان الفلسطينيين من كافة حقوقهم المشروعة وفقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها حقهم في اقامة دولة فلسطينية مستقلة في حدود 1967 وعاصمتها القدس، وحقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة لديارهم وممتلكاتهم والتعويض عن الاضرار التي لحق بهم، واطلاق يد الاحتلال في تغيير الوقائع على الأرض بما يساعده من تكريس سيطرته على كافة الأراضي الفلسطينية، ويحول دون أي فرصة لقيام دولة فلسطينية مستقلة؛ هذا وطالب مركز حماية لحقوق الإنسان والهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد" الجمعية العامة للأمم المتحدة بالوقوف سداً منيعاً لحماية قراراتها واسقاط أي مبادرات سياسية من شأنها إهدار الحقوق الفلسطينية وتجاوز القانون الدولي، وعدم الاعتراف بأي إجراءات تفرضها الولايات المتحدة بالقوة بما في ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وفرض سيادتها على الضفة الغربية، كما طالبت المؤسستان المجتمع الدولي للضغط على الإدارة الأمريكية والرئيس ترامب للامتثال للقانون الدولي وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بما يحافظ على حالة السلم والأمن الدوليين وبدروها دعت المؤسستان الدول العربية المطبعة مع دولة الاحتلال بوقف وتجميد علاقاتها، والالتزام بالحقوق الفلسطينية الثابتة بما في ذلك رفض توطين اللاجئين وتمويل الصفقة.

"انتهى"

30/05/2019

حمل الملف المرفق