تاريخ النشر : 2019-04-09م

"حــمـــايـــة" الأوضاع الصحية في قطاع غزة تصل لتدهور غير مسبوق، ووزارة الصحة في رام الله مقصرة في القيام بواجباتها

09 إبريل227 مشاهدة

 

مركز حماية لحقوق الانسان يتابع عن كثب الأزمة الإنسانية التي يمر بها قطاع الصحة في غزة، ويحذر من التداعيات الخطيرة التي وصل إليها القطاع الصحي خاصة أزمة نقص الأدوية.

ووفقاً لمتابعة المركز، تشهد الأوضاع الصحية في القطاع تدهوراً خطيراً غير مسبوق بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، وتنصل وزارة الصحة في رام الله من مسئولياتها تجاه المرضى في غزة.

حيث أعلن مدير عام الصيادلة في القطاع الدكتور: منير البرش، أن وزارة الصحة في رام الله لم ترسل أي دواء لغزة منذ بداية العام.

وأشار البرش، إلى أن أكثر من 48% من الأدوية غير متوفرة في مستودعات الوزارة بغزة، مضيفاً أن حوالي "237" صنفًا دوائيًا، وأكثر من 23% من المستهلكات الطبية غير متوفرة.

مركز حماية لحقوق الإنسان، إذ يعرب عن قلقه الشديد من تفاقم الأزمات المتعلقة بالقطاع الصحي الناتجة عن الحصار المطبق الواقع على قطاع غزة فضلاً عن ارتدادات الانقسام السياسي على الواقع الإنساني في قطاع غزة لا سيما بعد سلسلة العقوبات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية منذ أبريل/ نيسان 2017م، فإنه يحذر من تداعياتها على المرضى في قطاع غزة، وبدوره:

 

  • يطالب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لانهاء الحصار المفروض على قطاع غزة للعام الثاني عشر على التوالي.
  • يدعو منظمة الصحة العالمية لسرعة التدخل لحل الأزمات المتعلقة بالقطاع الصحي، وإنهاء معاناة المرضى.
  • يطالب رئيس السلطة بانهاء كافة الاجراءات المتخذة ضد قطاع غزة وانهاء كافة الأزمات المتعلقة بالقطاعات الانسانية المختلفة، وعلى رأسها أزمة قطاع الصحة.
  • يطالب وزارة الصحة في رام الله بالقيام بوجباتها تجاه مرضى قطاع غزة.

 

 

"انتهى"

09/04/2019

حمل الملف المرفق