تاريخ النشر : 2019-01-24م

"حماية" اقتحام مصلحة السجون الإسرائيلية لسجن عوفر يأتي في إطار خطة ممنهحة للتضييق على المعتقلين الفلسطينين .

24 يناير54 مشاهدة

"حماية" اقتحام مصلحة السجون الإسرائيلية لسجن عوفر يأتي في إطار خطة ممنهحة للتضييق على المعتقلين الفلسطينين 

اقتحمت قوات وحدة "المتسادا" التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية سجن عوفر ،وشنت هجمة شرسة بحق الأسرى، حيث قام  جنود قوات الاحتلال باقتحام كافة أقسام السجن العشرة والذي يضم (1200 ) معتقل ، وأجروا حملة تفتيش وقمع واسعة في السجن.  واعتدت قوات "المتسادا" على الأسرى بالضرب بطريقة وحشية ورشت الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية وإطلاق الرصاص المطاطي ، مما أدى إلى إصابة أكثر من (100 ) أسير بالسحن واحتراق 3 غرف بالكامل  .

مركز حماية إذ يستنكر الممارسات الهمجية المرتكبة من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية بحق معتقلي سجن عوفر فإنه يؤكد أن تلك الاقتحامات تأتي في إطار سياسة وممنهجة تمارسها إدارة مصلحة سجون الاحتلال من أجل التضييق على الأسرى والمعتقلين وفرض عقوبات عليهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية مما يشكل خرقاً واضحاً لكافة القوانين والمعايير الدولية ويفضح ممارسات الاحتلال التعسفية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال والتي ترتقي لمستوى جرائم الحرب.

ويدعو المركز المجتمع الدولي ومنظماته بممارسة الضغط على حكومة الاحتلال لإجبارها على الالتزام بالمبادئ والقواعد الدولية التي تحمي أسرى الحرب وتحافظ على حقوقهم وكرامتهم، كما يدعو الدول الأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة القيام بواجباتها القانونية في الضغط على دولة الاحتلال لضمان احترامها لالتزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وأن تتوقف عن سياسة امتهان كرامة المعتقلين، وان تلتزم بكافة المعايير الدولية التي تنظم حالة ومكان وظروف الاعتقال.

 

"انتهى"

22/01/2019

 

 

 

 

حمل الملف المرفق